غير اللغة

EN
Watermark

التصنيف: مقالات

image banner

تفوق الأردن عربياً في ريادة الأعمال

    "يبهرني الشباب الأردني بطاقاتهم وأحلامهم الطموحة، فمنهم المبرمجون والمبتكرون والرياديون وقادة الغد، إن الاستثمار في مواهبهم التي لا تعرف الحدود هو استثمار في مستقبل مشرق لمنطقتنا وعالمنا" من أقوال جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم.   الأردن واحدة من أقطاب الدول العربية التي تشهد نجاحاً ملحوظاً في حركة ريادة الأعمال، ويقدم مثالا ً فريداً ومُلهماً لحركة ريادة الأعمال العربية، ليس فقط في نماذج المشروعات الواعدة التي يُطلقها الشباب الأردني، وإنما أيضاً فيما يخص تطوير الآليات الاجتماعية التي تحتضن تلك المشاريع وتجعلها ترى الضوء، سواءً عبر حاضنات الأعمال الخاصة أو المؤسسات الحكومية . وانطلاقاً من التأكيد على رؤية الأردن في أن ريادة الأعمال هي الفرصة الأهم لدعم النموّ الاقتصاديّ وزيادة الكفاءة الإنتاجيّة القائم على الفكرة الأصيلة الإبداعية المتوافقة مع متطلبات الأسواق، ودور ريادة الأعمال في الحد من معدّلات البطالة وتوفير فرص عمل جديدة، أطلق الأردن أول منصة ريادة أعمال أردنية تحمل اسم “ Startupsjo.com ” ، وهي منصة تعريفية تثقيفية توعوية تعليمية لكل مكونات بيئة ريادة الأعمال في المملكة، وتوفر معلومات حول الشركات الناشئة الأردنية والمستثمرين والجهات الداعمة وحاضنات ومسرعات الأعمال ومزودي الخدمات ذات العلاقة. وتقدّم الحكومة الأردنية حوافز لقطاع تكنولوجيا المعلومات، من بينها عدم فرض ضريبة مبيعات على خدمات تكنولوجيا المعلومات، وعدم فرض رسوم جمركية، أو ضريبة دخل على صادراتها وأرباحها، وتقديم أسعار فائدة متدنية على القروض المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات من البنوك التجارية. وعلى الرغم من هذه الحوافز التي تقدم الا ان هنالك تحديات تعرقل العمل الريادي الأردني منها؛ التمويل المحلي بشكل عام ما يزال صعباً وشحيحاً ومُنصباً على مشاريع غير ريادية، وأن التمويل الخارجي مُرتبط بشكل كبير أدى الى “هجرة الشركات"، و نقص حاضنات الأعمال والمحافظات ما تزال مظلومة في مجال دعم واحتضان المشاريع الريادية ، ولا وجود كبير لحاضنات الاعمال المؤسسية فيها . إضافة الى أن الجامعات سواءً بمخرجاتها التعليمية أو بدورها التنموي ما تزال بعيدة عن تشجيع ريادة الأعمال.   حقق الأردن مرتبة متقدمة في العالم الافتراضي  بعد سيطرته على نصف المحتوى العربي على الشبكة العنكبوتية، واحتلاله المرتبة الأولى من حيث إثراء وصناعة هذا المحتوى على الرغم من محدودية موارد المملكة وتعدادها السكاني. وهذا التفوق ليس مستغرباً بالنظر إلى الاستخدام الكثيف لشبكات التواصل الاجتماعي وقضاء الأردنيين وقتاً طويلاً من يومهم على شبكة الإنترنت، والإقبال على تطبيقات التجارة الإلكترونية والدفع الإلكتروني والتعلم عن بعد والبحث وتطبيقات التسلية والألعاب الإلكترونية، فضلاً عن التطبيقات الذكية. قدّم الأردن في الأعوام العشرة الماضية تجارب رقمية ناجحة في تكنولوجيا المعلومات، تحت مسميات عدة بدءاً بشركة "مكتوب" وتطبيق "سوق دوت كوم"، مروراً بشركة "موضوع" و"منصة" و"طماطم" للألعاب، كما نجح في إنشاء وتطوير قطاع اتصالات وتكنولوجيا معلومات عالي التنافسية، بحيث بلغ إجمالي إيرادات هذا القطاع العام الماضي ما يقارب 2.5 مليار دولار. في الأعوام الأخيرة، ازداد إقبال الطلاب الأردنيين على دراسة تخصصات ذات علاقة بتكنولوجيا المعلومات بكل فروعها، من علم الحاسوب ونظم معلومات حاسوبية وهندسة البرمجيات والاتصالات وأمن الشبكات وشبكات الكمبيوتر. ويزيد عدد خريجي الكليات ذات العلاقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات على 7 آلاف طالب وطالبة سنوياً، بنسبة زيادة تصل إلى أكثر من 20 في المئة من مجمل التخصصات في الجامعات الأردنية.   أخيراً ، يمكن القول إن الأردن تقدم مثالاً فريداً ومُلهما ً لحركة ريادة الأعمال العربية، ليس فقط في نماذج المشروعات الواعدة التي يُطلقها الشباب الأردني، وإنما أيضاً فيما يخص تطوير الآليات الاجتماعية التي تحتضن تلك المشاريع وتجعلها ترى الضوء، سواءً عبر حاضنات الأعمال الخاصة أو المؤسسات الحكومية .      

اقرا المزيد
image banner

ادارة المشروع الصغير

أهمية المشاريع الصغيرة تشكل المشاريع الصغيرة من 70-95% من مجموع الأنشطة الاقتصادية العاملة في الدول وتوفر عددا كبيرا من فرص العمل وتساهم في توفير الدخل لمجموعة كبيرة من السكان كما تقدم هذه المشاريع مجموعة من الخدمات المنوعة والسلع على مختلف أنواعها وتساهم في ايصالها الى كافة المناطق المأهولة في العالم والتي في كثير من الأحيان تعجز اكبر دول العالم مهما كانت قوتها عن توفيرها فهي محور للتشغيل والرفاهية وتطور المجتمعات المشروع الصغير هو أي نشاط اقتصادي يقوم على تقديم خدمة او منتج بحجم استثمار صغير وعدد موظفين قليل مكونات المشروع الصغير: تقوم المشاريع الصغيرة على مجموعة من المكونات المترابطة والتي في تناغمها واتحادها تشكل فرصة للنجاح وتحقيق الدخل لصاحبها ومن اهم هذه المكونات: المنتج او الخدمة تتعدد المنتجات حجما ونوعا وشكلا وصفاتا فيمكن ان يكون المنتج غذائي او حرفي ويمكن ان يكون للاستهلاك البشري او الحيواني او للزينة او لتلبية احتياج أساسي للإنسان كما يمكن ان يقدم المشروع خدمة معينة يحتاجها الانسان في حياته من خدمات التعليم او التدريب او الاتصال وغيرها هنا من الجدير بالذكر ان الفرصة الاستثمارية للمشروع تعتمد على حاجة المجتمع لهاذا المنتج او الخدمة وحجم المنافسة الموجودة القوى البشرية: هي قوى عاملة التي يحتاجها اي نشاط اقتصادي للعمل وتنفيذ المهام المختلفة وقد تتكون من شخص واحد او عدة اشخاص يمتلكون مجموعة من المهارات الفنية او الإدارية ومقدار مهم من المعارف اللازمة لإدارة العمليات والإنتاج وتقديم الخدمات العملية الإنتاجية: هي الطرق والانشطة التي ينفذها صاحب المشروع والعاملين فيه لإنتاج منتجات المشروع او تقديم خدماته وتحوي استخدام موارد ومستهلكات ومدخلات انتاج وعدد وأدوات واثاث وماكينات بطريقة منظمة ومدروسة حسب طبيعة المشروع راس المال: كل مشروع يحتاج الى مقدار معين من المال لشراء المستلزمات والانفاق على العمليات الإنتاجية من ضمنها الرواتب والأجور وغيرها الأصول الثابتة: تتعدد الأصول الثابتة وتعتمد على طبيعة المشروع وتبدا من الأرض او البناء والاثاث والمعدات والآلات وكافة التجهيزات اللازمة لنجاح المشروع المكان: كل مشروع يحتاج الى موقع للعمل فيمكن ان يكون هذا المكان في المنزل او من خلال موقع خارجه بيت او مخزن ملك او مستأجر التسويق: هي كافة الإجراءات التي يقوم بها صاحب المشروع او موظفيه والتي تهدف الى إيصال المنتج او الخدمة الى المستفيدين وتحوي الترويج والبيع وتحصيل الايرادات الإدارة: وهي عنصر مهم في المشروع لا يقوم ولا ينجح الا به فهي تربط كافة المكونات الأخرى وتوائم حركتها لتتناغم معا محققة نجاح المشروع منها الإدارة المالية والتخطيط للمشروع وإدارة عمليات الإنتاج المختلفة وإدارة الافراد مثل التوظيف وغيرها من الأمور     عوامل نجاح المشاريع: وجود فرصة استثمارية وحاجة لمنتجات وخدمات المشروع توفر المهارات الفنية والإدارية المناسبة لدى صاحب المشروع وموظفيه وتوفر القوى العاملة توفر مكان مناسب لإقامة المشروع توفر راس المال الكافي للإنفاق على المشروع وتلبية احتياجاته المختلفة توفر المعدات والأدوات والتجهيزات الخاصة بالمشروع توفر مستلزمات ومدخلات الإنتاج سعر المنتج النهائي او الخدمة المنافس والمناسب للمستفيدين والذي يحقق الربحية للمشروع عدم مخالفة المشروع للأنظمة والتعليمات الحكومية الخاصة به    

اقرا المزيد

عن إرادة

إرادة" برنامج وطني حكومي أطلقته وزارة التخطيط والتعاون الدولي في العام 2002 كأحد مكونات برنامج تعزيز الإنتاجية الاقتصادية والاجتماعية، كترجمة للرؤيا الملكية السامية لمواجهة التحديات التنموية التي تواجه المملكة وتنفذه الجمعية العلمية الملكية منذ عام 2006.

Watermark